الملك رفقة وزير الداخلية

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

ريحانة برس ـ  متابعة

أفادت مصادر إعلامية مطلعة أنه مع الإدانة الأخيرة لاثنين من قياديي حزب الأصالة والمعاصرة والاستقلال وسجنهما، انطلقت عملية تطهير كبيرة في المملكة.

وأكد موقع "مغرب انتليجنس" أن إدانة عبد النبي البعيوي، رئيس الجهة الشرقية عن حزب الأصالة والمعاصرة، وعمر حجيرة، عمدة وجدة عن حزب الاستقلال، هي مجرد بداية لعملية تطهير كبرى ستجرى في الأسابيع المقبلة.

وحكم على المسؤولين المذكورين بالسجن لمدة عام وعامين. يقول مصدر قضائي في الرباط “أي شخص يشارك في تبديد الأموال العامة سيكون الآن مسؤولا وهذه توجيهات ملكية”.
في حزب الأصالة والمعاصرة، وكذلك في حزب الاستقلال، يثير هذا الموضوع قلقا كبيرا، لا سيما وأنهما يصطفان في المعارضة، وهما يديران على الرغم من النتائج الانتخابية لحزب العدالة والتنمية، العديد من المجالس المحلية، مما سيؤدي إلى تعقيد الوضع للجميع مع اقتراب موعد الانتخابات المقبلة لعام 2021.

 loadmodule mod_ads_elite,rihana-3}

حزب العدالة والتنمية هو الآخر مرتبك بدوره بسبب فضائح الفساد، خاصة بعد الحالة الأخيرة لرئيس المجلس الجماعي لسيدي سليمان الذي حكم عليه بالسجن بتهمة الفساد.