معرض “الحضور المسيحي بالمغرب: العيش المشترك

خطوط
Powered by Spearhead Software Labs Joomla Facebook Like Button

 ريحانة برس ـ الرباط

اعتبر أسقف الكنسية في الرباط، المطران كريستوبال لوبيز روميرو، في تصريح له على هامش معرض للصور والوثائق تحت عنوان “الحضور المسيحي بالمغرب: العيش المشترك” افتتح أمس الأربعاء برواق أرشيف المغرب بالرباط،، أن هذا المعرض “يدل على أن الوجود المسيحي في المغرب لم يبدأ في عهد الحماية، بل إنه وجود قديم بدأ منذ القرن الثاني بعد الميلاد”،

مضيفا أن “وجود المسيحية في المملكة كان وجودا متواصلا منذ ذلك الوقت”. وأكد لوبيز روميرو أن “هذا التواجد المسيحي كان دائما مقرونا بجو من الصداقة والتعاون والسلم والعيش المشترك مع المغاربة المسلمين”، معتبرا أن المغرب يمكنه أن يشكل نموذجا يحتذى به في العالم في مجال التعايش بين مختلف الأديان، وأن يشجع من خلال مبادراته “على بناء عالم أكثر إنصافا وأكثر أخوة”.

 

يذكر أن هذا المعرض يروم تسليط الضوء على قيم التسامح والتعايش التي تتميز بها المملكة والتي جمعت بين المسيحيين والمغاربة المسلمين عبر التاريخ، ويهدف هذا المعرض، المنظم برعاية الملك محمد السادس من طرف مجلس الجالية المغربية بالخارج بشراكة مع مؤسسة أرشيف المغرب، من خلال مجموعة فريدة من الصور والوثائق، أيضا، إلى إبراز العلاقات الودية والتاريخية التي جمعت الدولة المغربية وحاضرة الفاتيكان، حيث تعكسها وبشكل جلي عدد من المراسلات والبعثات والزيارات المتبادلة بين الطرفين منذ أقدم العصور.